...( شهقــــآت نبعت من أقآصي أنفآسي ) ...

    avatar
    شاربه بيبسي اوكاشخه بلبسي
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    عدد المساهمات : 192
    التقييم : 0
    تاريخ التسجيل : 22/04/2011
    الموقع : الدمام .19ج
    ممتاز

    ...( شهقــــآت نبعت من أقآصي أنفآسي ) ... Empty ...( شهقــــآت نبعت من أقآصي أنفآسي ) ...

    مُساهمة من طرف شاربه بيبسي اوكاشخه بلبسي في الإثنين أبريل 16, 2012 9:06 pm

    ...( شهقــــآت نبعت من أقآصي أنفآسي ) ... 120983




    ( .. آشـ تـ يـ آ ق .. )



    لئن مددت نظري أليك يــ أنت مآذآ ستكون رده فعلك ؟!
    هل ستسقي أمآلنآ الى ان ترتوي !

    أم ستجعل الهوآء يهف على انفآسنآ الى ان نختنق !
    نصبح كآلفتيه الذين يلهون بذلك الريف
    يتبعون قطرات المطر المتنآثره على اطرآف الازهآر
    يعشقون اتبآعه .. كعشقي لـــ أيآك




    تبآ لكَ من حنين يجعلني أتألم بين الفينه وآلآخرى !
    تبآ لكَ من ألم من شدته تهجرني آهآت السنين تقضي
    عليَ بشهقات تخرجهآ من آقآصي انفآسي ..
    انآشد ذلك الطيف العآبر ‘ الذي امتليء ارجآءه حنين ..
    فلآ يصبح امــآمي سوى تلكَ العبآره .. (.. غـ ر بـ ه..) ..
    فيفرقني آلأنين الى أن يسطو جنبآت قلبي ..
    الى ان تصبح معآنقتي لتلك الاطيآف مجرد آضغآث احلام
    ستنمحي بمجرد تحريك نآظري ‘ فأحسس حينهآ بالخيبه
    تملء دآخلي حتى أحسس بآلأختنآق ..


    ليتَ تلكَ الريح سمعت الــ آآه .. التي خرجت من اقآصي
    حنآجري ‘ رقصتُ فوقَ ذكريآتي العآبثه المؤلمه ..
    فأنجذب لهآ اذهب بآلقربِ منهآ اجدهآ شآحبه ..
    حتى أشتكي ذلك آلآسى في حديثي .. وتصبح ايآمي كــ
    آلآورآق المتسآقطه التي تغطرست آطرآفهآ باللون آلآصفر البآهت ..
    حينهآ تضحك اهآت الحُزن عليّ نآقمه ..

    اوآ بربكَ يآ قلب مآحل بكَ ‘ تجعلني اتلآشى مرهً وآحده ..
    الى ان اهمر تلك الدموع ‘فتخشى السمآء السآبعه ان تتعآظم
    تلك آلآنهمآرآت ‘ فتفتك فرحتي ‘ وتتلآشى ضحكتي ..
    فيآ ليت أجدُ آحداً ينشلني من كتله تلك آلأعين المؤلمه ..
    كيف أن أنتشل ودوآخلهم آصبحت قآسيه كقسآوه
    ذلك الحجآر وأشد من خوفي على ذآتي اتأهب لمآ سيأتيني
    من جرح عآبرً تأتي به آلأيآم ..

    كل مآ أريده .. أن يعبرني ذآك الليل ويذهب بي إلى وطن
    غير معلوم ‘ لم يسبق لــ أحد ان قطن به ..
    آريده أن يأخذني لــ أهرب بمآ تبقى من امنيآتي
    إلى ذآك النهرالذي بأطرآفه تشدوآ تلكً العصآفير ..
    إلى جنه تجعلني أخجل بأن أهدر مدمعي ..
    تملئني بــ الحنين .. لآ تأخذ مني شيئآ .. ولآ افتقد شيئآ ..


    اتسآئل :
    هل سأحتآج لآ أزفر بتلك الــ آآه مرهً آخرى ؟!
    حشى لله ‘ لآ آريدهآ ان تعود فمآ عدتُ استطيع ان ازفر
    بهــآ لــ أتألمَ اكثر ممآ أنآ عليه ..
    حكآيآه مآزآلت تشتد عليّ ‘ لتطلب مني أن اتكلم ..
    فجفآف ندآئه إلي مآزآل يصدع بمسآمعي ..
    كل مآ أريده .. ؟!
    لآ آريد ذآك الغد ان يحضو بسمعه لــ أنه ستنهمر تلك الــ آه
    مرهً اخرى ..
    اريد أن أقذفَ به ألى اقآصي الزمن ..
    اريد أن أمآرس طقوس السكون لوحدي .. لآ أحد الآ أيآي ..
    اريد أن أعلن للعآلم صمتي / هدوئي / ..
    اريد أن اقطن بالأمد البعيد عنهم ..

    كفآكَ يــ كون هروبــآ ‘ لآ تجمعني معه ثم تفرقني وكأن شيءً
    لم يحصل ..
    لآتجمعني معه تحت قطرآت المطر
    نتبآدل ضحكآتنآ / نتغنى ..
    نصنع من ذآك المطر جنونــآ يعبث بدوآخلنآ ..
    وتمضي بنآ تلك القطرآت إلى آن نكتسي بآنهمآرآته ..
    ألى الكُنف العميق .. ألى ذلك اللحد الذي بتُ افتقده ..


    هنآلك أوجهً عزفت معزوفه السرآب
    ألى أن ترحل بي ألى بقيعه ظلمآء دآمسه
    فــ تشفق عليّ مشآعري ‘ فــ أتلآشى
    فــ أطلب الأستجآره من لوعهً بآتت تؤلمني
    أن امكنك أظهر بيآض قلبك ‘ وأن لم يمكنك فآبقى كما
    انتَ عليه ...





    عذرآ ..!
    فعودتي أليكَ بآتت متلآشيه .. !


    الديم ~
    حُررَت بــ
    10/4/ 2012مــ




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 18, 2019 3:19 pm